الثلاثاء، أكتوبر 04، 2016

صبــَاح


سأعْتـَنق شغف عصفور صغير
أيقظَ صُبْحـَه
ناشداً أحْلامـَـه
خلف أصْقــَاع الفضاء

وسأثقب قطرات النـَدى بخيوط نور
ناصِباٍ ايَّاها عُقـْداً سَرْميداً
حول أعْنـَاق البَهـَـاء


وساقْتفى أثر الضياءِ المُستكين
في قلوب المُبْكرين

بإبتسـَام
نحو أفْيـَاء الشقـَاء


فمن هنا يُجْتـَنَى خُبزُ الأمل
مثلما

تجني الفراشاتُ أنْفـَاس الزهور
ومثلما تُجْنـَى المبَاهج
من أهازيج المسَاء

.

هناك 4 تعليقات:

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول