الأربعاء، أكتوبر 30، 2013

Between two movies

For a long time I wanted to write about these two movies, and didn't intend to write in English, but I found fb status about the first movie I wrote long ago in English. So I took it as a draft then it came that way!

 Stranger than fiction

Stranger than fiction, I watched this movie many times. I like it, although the story is not real and impossible to happen, but it makes you wonder, How will you feel when you find that every move you take is documented by a disembodied voice you always hear and then discover that your life is the subject of a book currently being written by a best-selling author who always kills their heroes?!
Will you fight against that fate which will kill you? Or you will accept willingly to be killed just because you liked the end which the author wrote, that will kill you and find it great end, like what Harold Crick did?!

You can find the story of the movie at many sites on the web, and maybe many of us watched the movie and know its story well. But let's talk a little about it.
The movie is about Harold Crick (will Ferrell), who works as an auditor for some company. Harold is living a boring dull automatic life, every move in his life based on the timing of his wristwatch, there is a certain time for waking up, for reaching bus stop, for getting to work, and there is a certain number of times of brushing his teeth!
Harold Crick was a man of infinite numbers, endless calculations, and remarkably few words.
As narrator said in the begging of the movie.

Harold who discovers one day that every event happens to him, and every move he takes is being narrated by a voice of a woman. That can hear but can't communicate with!
The psychiatrist who turned to tells him that it's perhaps a schizophrenia case, but she sees if there is really a voice, and there is a narrator he should visit an expert in literature.
So he goes to see professor Hilbert (Dustin Hoffman) to help him find the author who writes his life. But at first he must help professor Hilbert by listening to the narrator well and determining if the work is a comedy or a tragedy!
Then Harold starts his search for the author who chosen him without all the people on earth to write his life!

I don't want here to tell the story of the movie, I just want to stop before some points, and I will do after this simple review of the second movie.

Life or something like it.

Here is the same topic and the same plot in another form.

Harold knew he will die as soon as the author finishes writing the end, while Lanie Kerrigan  had only seven days left for her to live. as the prophet Jack predicted to her!

The TV reporter Lanie Kerrigan (Angelina Jolie) who works hard to reach her wish and ambition of appearing on network television and who used all her life and time for that, finds herself has only seven days to live!
It Started when she went to make an interview with prophet Jack- who claims that he can predict everything- to ask him if he can predict the score of a football game will be played that night. Prophet Jack didn't predict the football score only, but also told her that she has only seven days left to live!
Lanie refused to believe him, and accused her partner, the cameraman Pete Scanlon (Edward Buerns) that who asked prophet Jack to tell her so.
But when the predictions of Jack came true Lanie goes to him and asks him for another prophecy so that she can prove whether he was wrong or right. So he tells her about an earthquake will happen in a certain place and in a certain time. And his prophecy comes true!     
So Lanie becomes sure of her upcoming death, and from that moment she started to look to life another look, to deal with people around her another way, to change the path of her life to well-use what left of time for her to live. 

Maybe the wisdom here, or the most important question is, why we wait till the end to come then start to remove our fear? to start doing the things we were fearing to do?to change routine or habit we used to do fooling ourselves into believing that it is the best way to do it while we want from our inner soul to change it?!why we decide to live just when our life starts to end?!
And find ourselves begging life to give us another chance, to give us longer time. While we are repeating:
I could change!
 I could quit my job!
I could go away!
I could be someone else!
As Harold said. 
But in grand scheme it wouldn't matter!
As professor Hilbert Said.

"Little did he know that this simple, seemingly innocuous act would result in his imminent death"

That was the phrase that Harold heard at the first time he heard that voice.
The confusing phrase: little did he know! If we just knew a little about our deeds reaction or what future will bring to us, that depends on what we are doing in our recent present, or what is fate planning for us, absolutely we will walk in our life another way. Will live it not let it use us.
And we should ask ourselves, what we should work for?
Harold maybe thought that he is living a perfect life, and any small change would break its perfection. His smart life, his life and everything in it was specific, measurable, achievable, realistic, and timed, so why would he change it?!
Lanie also was perusing this life, she was dreaming of appearing in network TV, she wanted to become famous. But when all this came to her she left it, and decided to liberate herself. Because she wanted to die as a free person!
When she knew that she will die she seek consolation in her family and in her famous boyfriend, but she got a little from there. She found all this, and her life also, in her partner, cameraman, Pete Scanlon. Who used to say to her that her appetite for success and fame will never end, and tells her to live ever moment of her life and to do whatever she always wanted to do. He tried to introduce her to a new approach to life. So, at the end, she settled with him after her return from death, and tells him in the end of the movie while they were watching a baseball game that one part of her has died, the part which didn't know how to live a life.

In the other side we find Harold won a good relation, love relation in fact, with Anna Pascal (Maggie Gyllenhaal) who was attracted to, and was auditing her bakery taxes, but he didn't take any serious step to bond with her as a couple until he knew that he is going to die, when he decided to change his life. He used to think that she hates him, but when he got courage and went with her to her house :she fall in his love, even he went to professor Hilbert and told him It's a comedy!
 And when he asked him, what? A comedy?
 And Harold replies him,  the woman, the one who hates me. Anna Pascal?! She is falling in love with me!
 And finds it a miracle. And that's why it's a comedy! And said that the voice confirmed it in the middle of the night. As if the writer wanted to give Harold some good thing before killing him!

In the other hand we see Karen Eiffel (Emma Thompson) changes her style of writing when she discovers that she is controlling somebody's fate, somebody's life, that life that she spent too long time in search for a way to end it after getting writer's block!,
that she can save it for him, or kill him because it's necessary to write a good end!
And she wonders talking to herself  how many people I have killed?!
It's the idea that we may be responsible for some other's fate or lives while we are completely ignorant about that.
The two movies handle the idea of meaning of life, the value of the things around us, and what we should work for, what we should ignore and what deserves to pay your life for.

السبت، أكتوبر 26، 2013

رحلة على ضفاف ملامح ربة الخجل

هذا جزء من (شئ) كتبته ربما من زمن يقارب خمس عشرة سنة، كنت في الإعدادية حينها، وجدته في واحدة من كراريسي القديمة.
تحت نفس العنوان، وأخترت منه أجزاء بنصها دون تعديل وتركت منه أخرى ربما انشرها في وقت لاحق. وربما لا أنشرها فهي ربما مثل هذه لا تستحق، وأجدني عاجز على تذكر كيف كتبتها أو ماذا كنت أقصد!
فتتوارى الشمسُ والأنوارُ خَجَلاً
وتجْحَظ عُيونُ الصيادين في نَهَم
مُسَددتاً سهام نظراتِها الوَقِحَة نحوها

كإشْراقة للنور في العَمَاء
كأمَل في قـُلوبِ اليَائِسين
كيَقين في رَوح حَزين
يُبَشـِّره بأنه مَحْبوب
لا تقربوا شمسي المشْرقة
لا تـَنْظروا إليهَـا
فتـَهْتكوا أسْتـَارَها الطـَاهرة
...فليُصيبكم العَمَاء!

ليْسَت منظراً لسَكب النظرات عَليه
أو التـَمَتُع بالنـَظر إليه
لا تصْغوا لوَقـْع خطواتِها
حين تـَمْشـي
فقـُمْريَتي لا يَسْمَع سَجْعها سِواي
فلا يُذابُ من تأثيرهِ مِثلي أحد
ولا يَعْشقه غيري كما أعْشقه
فهو مِلـْكـي
وأنَا مِلـْكُهَـا
وأنَا لهُ تـَابع أينما كان!
لو استطعت
لوضَعْتها في قصر أشَيِّده
على نَجْـم الثـُرَيا
لا أحد سواي إليهِ يَرْقىَ
لا أحد غيري يطْرق أبْوابَه
ويَطوف حـَول أسْواره
ويدور معها وسَط زهور حَدائِقه.

فـِي السَمـَاء
على عَرْشِها تـَجْلس
تـَدورُ من حولها النجومُ والكواكبُ
تسْتـَنير من هَالاتِ نُورها
تسْتـَدفئ من حَرارة
أنـْفـَاسِها المُتوهِجـَات
إذا مَرّت من طـَريق
وكان ليلٌ بارد الشِتـَاء
صَهَرت سَوادَه وزمْهَريرَه
وبدَّلـَتهُ دِفء وضيـَاء
وكم لا أحبُ ذلك
مع عِشـْقي له
فهو يجْعلها هَدفاً أمام
أعْين الحُسَداء.
وعندما تجيئُ
يَعـُمّ شذاها الأرجاء
مَنْصوبة في حَدَائق بَابل
يتصَاعد منها البخور
مُخـْتلطاً بشذى الزهور
عَارجاً إلى آفـَاق السَمَاء
ماراً بينابيع القمر الزرقاء
ليَدور بَعدها على النجوم
بثوب مخملي دافئ
يدثر الفضاء.

يَمرُ شَذاها بالعشاق
على ضِفاف النيـل
فيُشْعل أرواحَهم عِشقا
رحيق للحيَاة والنـُشور
إنها القيثارة بخيوط الذهب
مَشْدودة أوتـَارُها
تعزف أعذب الألحان شفتاها
فيغني معها الجَمَادُ
ويَسْكُن الجبلُ الجَامِحُ
وترقص جَلاميد صُخوره
سحراً وطرباً
يُردد العندليبُ ألـْحَانـَها
فتُدَندن البلابلُ على غِنـَاءِه
ويَرجع الصَدى
في تـُلول أرض العَاشقين.

يُرددُ العشاقُ لحنَها العَذب الشَجي
ويَسْحَبهم إلى آفاق سَماء الخيـَال
تلك التي ليس فيها شئ مُحَال
ليس فيها شئ ليس مَفـْعول
ليس فيها مُحب لا يستطيع
إلى حَبيبه الوصول.

إنها ملكة الحب في مملكة الخيال
إنها الرسولة المبشرة
بحدوث ما كان يقال له مُسْتحيل
إنها الرَسولة التي لم يَعْصِها أحد
ممن إلى دعْوتها دَعَتهم
إنها الرسولة التي للكل
مَلـْجـَأ ومــَأوى
فهي لكل طِفل
صَدْر أمه الحـَاني
لكل مَريض أمَل الشِفاء القريب
لكل غريق
طـَوق النجَاة والشاطِئ الداني
لكل حبيب أمل لقاء الحبيب
لا يَتبِعها من يَأملُ في حُدوث
ما تتمَنـَّاه نـَفـْسُه.

إنـَّها الجميلة كزهرات الخمَائل
كحُوريَات الجـِنــَان
أو كفـَيْروز الشُطـَّآن
إنها ربة الجمَال والخجَل والجَلال
لهَا مَعْبـَدُها
في سَمـَاء النـَقـَاء
على مَذبَحِها تُعَمَّد كُل خجِلة عَذراء
لتكُون في الحُب مِثـَال.

تغـْتسِل على عَتبَات مَعْبدها
كل فتاة لتكون في الحب
مثالا للصَفـَاء
فهي الرَبَّة التي بمَعبدِها
تعيش الفضَائلُ والصِفات
فهي الربةُ التي تـُنْعِم بصِفاتِها
على كل مُتبتلة في مَعبدها
ترجوها أن تمنَحَها بعض الهـِبات
أن تكون رسولتها لبني البشر
تنشر دعْوتـَها
ليعم العَفافُ أرجَاء الكـَون
من بداية أسواره المشتعلة
إلى نهَايته الظـَلـْماء.
وعنْدما تـُواري خيوط الشمس
المُنـْسَكِبة من رأسها
تحت الوشـَاح
يَطـُف سَنـَا لمَعَانِها من تحْته
يَرْجو الفِكـَاك
وقبل مَوْسِم الحَصَاد
تـُوزِّع ذهَبَها على السَنَابل.

وعندما تـُرْخي جدَائلها
في دهَاليز حُجْرتِها
تأتيها الرياحُ الصَيفية المَرحَة
فتـَنـْجَابُ ورَاءها
عَارجَة إلى السَمـَاء
تنتشرُ بين الكـَواكِب
وترسمُ حول زُحَل حَلقـَاته
وعِندما يَنزل المَطرُ
على مِفـْرقها
يتـَقـَطر بين خُصْلاتِها
ليَسْكن ضياؤهُ نور النجوم
ثم يَعـُود
فيَرْقدُ بين الجَدَائِل الرَاقِدة
على وسَادتِها
ويَأتي النـُور.
وتمرُ بجَانِب البُحَيرة الفضية
في ساعة الظهر اليقظاء
فيفـور الماء
لو مَسَّت مِنه قـَطرات
أطرافَ جَدائِلها الذهبية.

وتتـَقافز الأسْمَاكُ في مرح
بإتجـَاه الضـُوء
القـَادمُ مع قـُدوم ربةِ الجَمَال
ويراها الصَيَادون
فيُبْهرهم بَريْقـُها
ويَنـْجَذبوا إليْهَا كـَعَروس المَاء
وإلىَ الشاطئ
في عَجَلة يُجَدِفوا
ليلـْحَقوا برَكـْبِ الأميرة
قبل الفـَوات
ولكن تـُغـَادرُ الأميرة السَاحِل
بعد لحَظـَات
فيُقـْهَرُ الصَيادون
ويَعودوا في مَرَاكِبهم إلى السُبَات
وهم يُودِعون على البُعـْدِ
أخر أنـْوار الخُصْلات.

الجمعة، أكتوبر 25، 2013


هي عَروس واحدة
والكل يصنع حَفل عُرْسِه
ويقول بإنشراح
هي لي!
هي دَقة واحدة
ولو أصغى الجميع لسمعوا
من لم يَعْزفني أنا
فليس لي!
هي من تُقرر من لها
فتُصبح بالرضا له
لا لكُل الصَائحين عُنوة
أنت لي!

الخميس، أكتوبر 24، 2013

يا بلدنا يا بلد!

في عهد مبارك كان هناك قاعدة عريضة من الحرامية الكبار، رجال السلطة -حكومية وقضائية وعسكرية- وأهل الأعمال، وأهل الفن.
بعد مبارك وفي فترة المجلس العسكري إتسعت هذه القاعدة لتشمل حرامية صغار بدأوا يستغلون الظروف. حتى إذا ما وصلنا لعهد مرسي إختفى تقريبا كبار الحرامية واتسعت جداً قاعدة الحرامية الصغار. فقد سنحت لهم الفرصة دون غيرهم بالوصول لهذه المكانة!
وأنا ذاهب إلى المنيا منذ أيام شاءت الظروف أن يسلك الأتوبيس الطريق الشرقي لا الطريق الغربي، وبرر السائق ذلك بأن الطريق الغربي مغلق. وهو ما يعني أنني مضطر أن أبقى في الأتوبيس حتى أصل المنيا (المدينة) ثم أستقل عربة أخرى عائداً إلى المكان الذي أريده، فقد كنت أنزل في ذلك المكان مباشرة عندما يسلك الأتوبيس الطريق الغربي، ولكن رب ضرة نافعة.
عندما نزلت وبحثت عن عربة تقلني للمكان الذي أريده، ركبنا عربة ربع نقل مكشوفة، وهي المتوفرة لهذه المواصلة، وركب معنا مجموعة من أهل البلد، رجال ونساء وأطفال، جلس بجانبي رجل أظنه في بداية الخمسينات، وعندما سمع لهجتي وأنا أتحدث مع من معي وغضبنا من "قفلة" الطريق الغربي، قال لي:
إنت بحراوي!
أه من كفر الشيخ، من بلطيم!
فأخبرني أنه قد ذهب إلى بلطيم وإلى أماكن أخرى في مختلف مناطق الجمهورية، وعدد لي مدن في البحيرة والمنوفية وكفرالشيخ وغيرها.
لكن ربما ما جعلني أستغرب هو أنه كان مؤيد، بل وسعيد، لقفل الطريق من قبل قوات الجيش والشرطة!
وقال أنهم يجب أن يقوموا بتنظيف المحافظة حتى يعود لها الأمان بعد أن ضاع في عهد مرسي وصار السلاح يحمل ويباع علناً والمخدرات يتم تعاطيها وبيعها علنا، وبعد أن صارت البلطجة من مفردات الحياة اليومية في المحافظة.
قال أن ما يفعله الجيش والشرطة قليل وأنه يجب أن يكون هناك شدة أكثر!
ربما لا أتذكر الحوار بأكمله، خاصة أننا كنا نتحدث بينما الهواء (يسفخ) أذاننا، وأنا أضع أذني بجانب فمه لأسمع جيداً ما يقول بعد أن شدتني كلماته.
ومما قاله أنه ممن إنتخبوا مرسي ولكنه ندم بعد ذلك!
أتذكر هنا حوار مع شخص منياوي في العام السابق، وقد كان هذا الشخص يحلل لي المجتمع المنياوي بوجه خاص والمجتمع الصعيدي بوجه عام بطريقة رائعة تنم عن فهم عميق. أتذكر مما قاله لي أن الصعيد سيختار مرسي وسيندم على ذلك! فالصعيد قد عاني منذ فترة التسعينيات -فترة الإرهاب- وحتى الأن من مبارك وداخليته ونظامه، وعليه فإن المجتمع الصعيدي سيرحب بالإسلاميين جداً، ولكن هذه ستكون غلطة!
لقد قضيت بالمنيا عدة شهور العام الماضي خلال فترة حكم مرسي، وأعلم جيداً ما يقصه ذلك الرجل، وربما يهاجمني كثيرون عندما أدعم شدة وقوة الجيش في الصعيد وفي سيناء، اليوم عندما رجعت وتحدثت مع الكثيرين ممن أعرفهم، ربما إتضحت لي عدة أمور.

- ربما أولها أن الإخوان ومسانديهم، ربما بدون علمهم، إيد واحدة مع البلطجية وتجار السلاح والإستغلاليين. ولكن مع فارق بسيط، وهو أن الإخوان لا يستطيعون حماية أنفسهم أما أولئك فيستطيعون!
فأنا أعلم شخصيات بعينها يقومون بالتجارة في السلاح وغيره قيل لي أنهم قد ساهموا في قطع الطرق مع مساندي الشرعية، وأنهم كانوا من يحضرون المعدات الثقيلة -من لوادر وجرارات وغيرها- من أجل ذلك، وأنهم خرجوا في مظاهرات تطالب بالشرعية وعودة مرسي!
بإختصار إنهم يريدون عودة من في عهده كانت الدنيا كما نقول، مفتوحة على البحرى!
أي بلا ظابط أو رابط، والخير كان كتير!

- أن الأزمات في سلع بعينها، مثل السولا والبنزين والغاز، ربما في طريقها إلى الظهور.
ففي المنيا مثلا تجد أن كل قرية صغيرة ربما بها عشرة أشخاص يقومون ببيع السولار والبنزين، وقد كانت تجارتهم رائجة جداً في عهد مرسي، فقد كانوا يكسبون أرقام خيالية لعدم توافر السولار والبنزين، والذي كانوا يحصلون عليه من البنزينات بالتراضي بقسمة المكسب مع أصحاب البنزينات أو بالقوة وهذا رأيته بعيني، واليوم بعد توفر هذه السلع، واليقين من أنه ليس هناك فرصة للتلاعب أو القوة لأن الرد سيكون جاهز وقاسي، أصبحت تجارتهم كاسدة بدون أي مكاسب، ولذا فهم يقومون بإصطناع وجود أزمة. وتجدهم -كما قالها لي أحدهم- يصرخون:
خربوا بيتنا الله يخرب بيتهم!
فمثلاً سائق أعرفه عنده بنزينة، طبعاً غير مرخصة، ربما كسب عشرات الألاف العام الماضي في فترة أزمة السولا والبنزين، قال لي:
أنهم بيقولوا هيحصل أزمة في السولار!
طبعاً الكذب كان بادي عليه تماماً، خاصة عندما عرفت أن مصدر هذه المعلومة أصحاب البنزينات أمثاله، والذين كسدت تجارتهم، فهم الأن يحاولون إيهام الناس بأنه ستأتي أزمة، وبعد عدة أيام يبدأون هذه الأزمة فيرفعوا سعر السولار ويربحوا قليلاً بعد هذا الكساد الذي أصابهم بتوفر السولار والبنزين!
وعندما صرحت له بأن ذلك مقصود ليرفعوا الأسعار ضحك وقال:
يا شيخ حرام عليك!

- ربما يشك البعض، وربما هو يقين، أن تجار السلاح كانوا يعملون تحت رعاية ونظر الداخلية بشروط لا يجب الإخلال بها، وفي فترة مرسي عشنا جميعاً دولة بدون داخلية، هذه الفترة جعلت تجار السلاح والمخدرات وغيرهم يطمعون في الخروج على رعاتهم الرسميين، الداخلية وكبار القيادات فيها، وكما ذكرت ظهرت فئات أخرى راغبة في جني أي مكاسب أزادت من قاعدة الحرامية الصغار، وهذا معناه أن الداخلية والجيش أمامهم حرب شرسة مع هؤلاء -الذين هم في الأساس صانعوهم أو الراعين الرسميين لهم- بالتوازي مع مواجهة المظاهرات التي ربما تزيد الوضع سوءاً وهو سئ بما يكفي ويفيض!
الأن، ماذكرته أعلاه لا يعني أبداً أنني أؤكد أو أقصد أن ما يحدث في الصعيد، أو المنيا تحديداً، من مظاهرات أو ما شابه تحمل شعار عودة الشرعية أو سقوط حكم العسكر ما هي إلا محاولات من المستفيدين لعودة عصر قد إفتقدوه- وإن كان لها غرض شريف فالأكيد أنها تساند هذه الفئة بلا شك- فأنا أتحدث عن ما رأيته وما أثق فيه، قد ينطبق هذا بشكل جزئي أو كلي في مناطق أخرى وقد لا ينطبق. ولكنه في النهاية موجود.
حتى في أشد المواقف والأوقات الصادقة الوطنية تجد أن هناك مستفيدون يتربصون ويجنون مكاسب ويتصيدون فرص، فما بالك بهم عندما يكون هناك إنقسام واضح؟
ستزداد المكاسب وستفيض الفرص وسيكون هناك أكثر من طريق للهروب والنجاة.

الأربعاء، أكتوبر 16، 2013


أكْداسُ مَشَاعر مُنْشرحَة ً
سَتـَجدهَا ببَاك مُنـْطرحَة

إغـْنـَمُ يا صَاحً فثـَمَرتُها
ليَسَت خيَاراتٌ مُقتـَرحَة

فالقـَنـْصُ أسلـوب حَيـَاة
فرائِسُها تعْدو مُنـْسرحَة

ما بيـن الحُزن وأذيَــاله
وسَعَـادة بجنـُود مَـرحَة

ستُدار حُروبٌ ومَعَـارك
واليأسُ خَطيئة مُجْترحَة

والنـَّصْـرُ لأقـْوام أمِلـَـت
مَحْفـَلـُها سَاحـَات بَرحـَة

البـُؤسُ قـَرينُ لمَن أدْبـَـر
والبَهْجة لمَن أقدَم طرْحَة

فأصْمد إياك أن تضْعـَف
ولا تـُـذعـِن إلا للفـَرْحـَة!

الاثنين، أكتوبر 14، 2013

عيدكم مبارك

ليس كل ما تنطقه الشفاة يُلامس شغاف القلب أو يُخط في الروح أو تركن إليه النفس بسلام، فكل ما قد يُلامس شغاف القلب أو يُخط في الروح أو تركن إليه النفس، يُسمع وإن لم يُنطق، ويُرى وإن خفيا، ويُلمس وإن كان محض تلاشي وفراغ، ويُسطر في الذات بالأنفاس وبدقات القلوب وبضياء الأحلام الطليقة، وبصفاء النوايا وبصدق المشاعر، وببسمات الأمال الصامدة في الروح والخيال.

عيد سعيد، هي ليست كلمات تـُنطق من باب العادة، أو طقوس تؤدى قد ظنناها ضاعت منها الإفادة، هي كلمات قبولها واجب فهي تحوي محبة، والشعور بها قوة فهي للأحزان مقاومة، وردها بالمثل مساندة فهي مشاركة وشكر نعمة. إن لم تقبل ككلمات تهنئة ومعايدة، فهي كلمات سلوى للمكروب ودعاء للمهموم، وخلاص للحيران وترياق للعليل، ويقين لكل مشتاق وتائق إلى فرحة.

عيدكم مبارك، وكل عام وأنتم وكل أحبتكم بخير وأمن وسعادة، وكل عام وأمتنا العربية والإسلامية بخير وأمن وسلام.
تقبل الله منا ومنكم، ونسأله تعالى أن يجمعنا وإياكم العام القادم على جبل عرفات.

الأحد، أكتوبر 13، 2013


كيف أعـُـود وقد مُحيت بـلادي
وانا المَنـْبوذ تـُطاردني البيَادي

كزهرة سيقت لأطرَاف الحَيَاة
فلا نسْمة نالت ولا ربْتة أيادي

كطيــف ضيَاء أسْــــرى هارباً
كطائر غنى وأبى ضمه الوادي

مُترقب أمـْضي الليـَالي هَائماً
أغني وقد راق الفضَا إنشـَادي

أُغلقت جنـَّاتي وضَاع عُنواني
وقد أسلمت الى الضيَاع قيادي

فكيف أعود وقد غَدوت كَفيف
بفم بلا صَوت فكيـــف يُنــادي

من وحي أغنية Meno ektos لــ Eleftheria Arvanitaki !

الخميس، أكتوبر 10، 2013

عندما تـُصبح العربية لغة أجنبية.

قبل البــدء..
هذه التدوينة لم تكن معدة للنشر كمشاركة في يوم النهوض باللغة العربية، ولكن ربما لتعلق موضوعها باللغة العربية، وبما أن اليوم هو العاشر من أكتوبر، وجدت أنها تصلح للمشاركة، وكذا فإنني سأضيف في نهايتها عدة ملاحظات حول مشروع قناة الضاد الفصيحة الذي طرحته الأستاذة كريمة سندي، وموضوع إقتراحات البرامج التي يمكن عرضها من خلال هذه القناة.
أثـَافيَّ سُفـْعاً في مُعَرَّس ِمِرْجَلٍ  ونُؤْياً كجَذْمِ الحَوض لم يَتـَثـَلـَّمِ
عندما نقرأ هذا البيت، وهو لزهير بن أبي سلمى، ثالث فحول الطبقة الأولى من الجاهلية كما صنفه النقاد، وهو من قصيدته المشهورة التي أولها:
أَمِنْ أمِّ أوْفى دِمْنَة ٌلم تـَكَلـّم   بحَوْمَانَة الدّراج فالمُتـَثـَلـَّم ِ
عندما نقرأه، ونحن من المفترض أننا أبناء العربية، أظن أن غالبيتنا، إن لم يكن جميعنا، سيقول:
نحتاج مترجم!
بل دعني أقول بأن هذا البيت يعد سهلاً إذا ما قورن بغيره من أشعار قد كتبت بلغة بدوية موحشة وضمت العُقـْمِيُّ من الكلام، أو غريب الغريب. فهو على الأقل أسهل من قول غيره:
فكالحِسل كن في كدية وسط بسبس  وخلِّ عن الشنعاف فهو لأجدل
وإياك لا تــشحج بعُـسلوج هــيشــر ٍ وإلا خـَدبنا أخدَعَـيكَ بـمِغـوَل ِ

ولكن ربما ليست المصيبة في أنك تحتاج مترجم بقدر ما المصيبة والكارثة والنكبة أنك ربما لن تجد هذا المترجم!
فانا على سبيل المثال- وأنا مجرد قارئ- عندما تناقشت مع أحد مُدرسي اللغة العربية، وهو حاصل على ماجستير، في فن من فنون اللغة العربية كانت مصيبتي عظمى عندما اكتشفت أنه لا يعرفه!
إذ يبدو أنه يدرس الدبلومات والماجستير من أجل زيادة المرتب!
فكيف لهذا أن يُدرس اللغة العربية؟
وهل هذا وأمثاله هم المنوط بهم مهمة حماية اللغة وإبقاءها حية؟
هل هذا وأمثاله من سيترجمون لنا اللغة العربية؟ ام أنهم، حماة اللغة، سيحتاجون لمترجم مثلنا تماماً!
دعونا في الأسطر القليلة التالية نلقي بعض الضوء على بعض التأثيرات التي أصبغها أدبنا العربي القديم، الذي نعجز عن فهمه وترجمته، على الأداب الغربية، وكيف أنها تأثرت به وأخذت عنه وجعلته مثال يحتذى في الإبداع. نهل منه أعاظم كتاب وشعراء أوروبا.
في كتاب بعنوان الشرق الأدني، مجتمعه وثقافته، والذي ضم مجموعة دراسات وأبحاث لمجموعة من الباحثين والدارسين والمستشرقين، يتناول جوستاف فون جرونباوم ،المستشرق النمسوي الشهير، في دراسته المعنونة؛ الأدب الإسلامي العربي، تاريخ الدراسات الغربية للأدب العربي والترجمات التي قام بها المستشرقون للآلئ الشعر والأدب العربي، والتي تخطت مهمة الترجمة من أجل إكتشاف القيم الجمالية في الأدب العربي إلى محاولة إكتشاف الشخصية العربية التي صاغت هذا الأدب، وكان أفضل وسيلة للتعرف عليها، وهذا ما يؤكد أن اللغة لا تقدم فقط أدباً مخطوطاً وفكراً، بل تمثل هوية وشخصية وذات لصاحبها. وكذا كشف تأثيرات الأدب العربي على الأدب الغربي وخاصة تأثيرات الشعر العربي- العروضية والتركيبية- على الحركات الشعرية الغربية، ومنها على سبيل المثال تأثيرها على أغاني الشعراء البروفينساليين  المعروفة بإسم (Provencal troubadours ).
وإذا نظرنا لأعظم الشعراء الألمان، وهو الشاعر العظيم جوته، لوجدنا من خلال أشعاره ومن خلال الدراسة التي قامت بها الدكتورة كاتارينا مومزن Katharina Mommsen في كتابها جوته والعالم العربي، والتي تناولت فيها أشعار جوته وحياته ورسائله ومذكراته، أن جوته فـُتن بالشعر العربي القديم، وقد إطلع تقريبا على معظم الشعر العربي الذي ترجم للغات الأوربية، حتى أنه قد ترجم بعض أشعار المعلقات العربية عن اللغة الفرنسية والإنجليزية إلى اللغة الألمانية، مثل معلقة إمرئ القيس التي ترجمها عن الإنجليزية نقلاً عن المستشرق البريطاني ويليام جونز William Jonse الذي ترجم وشرح المعلقات السبع ونشرها بلندن عام 1783، تلك المعلقة التي أولها:
قفا نبك من ذكرى حبيب ومنزل  بسقط اللوى بين الدخول فحومل
وكذا فإنه تأثر جداً بالمعلقات العربية في كتاباته الخاصة وخاصة بمعلقة زهير بن أبي سلمى، ويتضح ذلك في مؤلفه الديوان الذي إستخدم فيه بعض الكلمات بنطقها العربي بالرسم اللاتيني، وكذلك نجد في مؤلفه الشهير نفحات مدجنة Die Zahmen Xenien تأثر- وربما إقتباس تام- بزهير، حيث يقول في البيت 452 والأبيات التي تليه:
إذا كان الفتي أحمق سفيها،
عانى من ذلك أشد العناء.
أما الشيخ فلا ينبغى له أن يكون سفيها!
لأن الحياة عنده أقصر من ذلك.
وهي نقل لبيت زهير:
وإن سفاه الشيخ لا حلم بعده   وإن الفتى بعد السفاهة يحلم
وهذا ليس التأثير الوحيد لزهير في نفحات جوته، بل هناك ثلاثة أخرى ذكرتها المؤلفة ولا يتسع المقام لذكرها. كما لا يتسع المقام أيضا لعرض نماذج كثيرة جداً من شعر جوته تمثل تأثر- وربما نقل- بالشعر العربي وبالقرآن الكريم، مثل قصيدته ضمن الديوان (الديوان الشرقي للمؤلف الغربي) التي فيها:
لله المشرق
لله المغرب
والأرض شمالاً
والأرض جنوباً
تسكن آمنة بين يديه.
وهذا تأثر صريح بالأية 115 من سورة البقرة:
(ولله المشرق والمغرب فأينما تولوا فثم وجه الله إن الله واسع عليم)
ربما لو أردنا ذكر المزيد لنقلنا الأف الصفحات وأوردنا مئات الأمثلة، وعليه سنذكر فقط أن جوته، طبقاً لم ذكرته المؤلفة وساقته من أدلة، كان يحاول أن يتعلم اللغة العربية، وربما كان في طريقه إلى الإسلام، أو ربما أسلم، وقد نعرف هذا من هذا البيت الذي نختم به:
وإذا كان الإسلام معناه التسليم، فإننا أجمعين نحيا ونموت مسلمين.
وإذا انتقلنا لشاعر أوربي أخر، إشتهر بعمل ملحمي شهير، وهو الشاعر الإيطالي دانتي اليجيري وملحمته الكوميديا الإلهية، والتي أساء فيها للنبي محمد صلى الله عليه وسلم!، لتعجبنا من إكتشاف أن الدراسات الحديثة قد أكدت أن دانتي قد إقتبس ملحمته وأستلهمها من كتابات ابن عربي!
أي أنه قد سرقها منا ثم سبنا وسب نبينا فيها!
أما لو ولجنا داخل الدولة الروسية، مع كتاب مؤثرات عربية وإسلامية في الأدرب الروسي للدكتورة مكارم الغمري، لتعجبنا من كمية التأثير التي أوجدها الأدب العربي في كتابات عظماء الادب الروسي، مثل الأديب الروسي العظيم تولستوي، والشاعر ميخائيل ليمرنتوف وغيرهم من الكتاب. 
سقت هنا فقط هذه الأمثلة لنعلم مدى إهمالنا للغتنا التي أصبحنا في حاجة لمترجم عند قراءة تراثها، هذا التراث الذي تأثر به أعظم رموز الأدب في العالم بأكلمه. والذي أصبحنا في حاجة لمترجم لفهمه، وفي حاجة للبحث المضني عن هذا المترجم!
ولكن كل هذا في الحقيقة يحمل في طياته حقيقة مرة، وهي أن العربية قد أهملها أهلها منذ زمن بعيد، فإنك إن نظرت لمعظم كتب التراث العربي لوجدت أن من قاموا بتحقيقها مستشرقون وليس عرب، وأن بعض كتب التراث العربي قد تم ترجمتها ونشرها باللغة اللاتينية واللغات الاوربية قبل نشرها باللغة العربية. فالحقيقة أننا لم نضف إلى العربية شئ، بل كذلك قد أهملنا تراثها.
يذكر الدكتور قاسم عبده قاسم في كتابه المسلمون وأوربا، التطور التاريخي لصورة الأخر، يذكر أن المسلمين في عصرهم الذهبي لم يهتموا بترجمة الأدب أو التراث الغربي المعاصر لهم، وذلك لأنهم لم يجدوا فيه ما قد ينفعهم أو يفيدهم، وكذا لأن معظم كتابه كانوا من القساوسة ورجال الدين-الفئة المتعلمة حينها- والتي كان محورها الوحيد ربما سب وتشويه صورة المسلمين، فقد كانوا-أي العرب- أهل علم وتقدم بينما الغرب أهل جهل وظلام.
بينما في المقابل نجد أن الغرب قد هرع إلى ترجمة التراث الادبي والعلمي العربي لأنهم وجدوا فيه سبيلهم إلى دخول دنيا العلم والتقدم. وهذا كان سبب قوة اللغة العربية وإنتشارها، أنها كانت لغة أدب وعلم.
حتى أن بعض الدراسين أكدوا أن الغرب فقط لم يترجم العلم العربي، بل كذلك إستعار طرق التدريس ومسيمات الدرجات الأكاديمية من النظام العربي ومن اللغة العربية.
فكيف تراه الوضع الأن؟
كيف للعربية بعد أن فقدت مكانتها بين أهلها كلغة للأدب والثقافة أن تصير لغة للعلم والتكنولوجيا؟
 بل دعونا نسأل السؤال الذي طرحه عالم الإنسانيات الدكتور أحمد أبوزيد - عليه رحمة الله- وجعله مختتم كتابه هوية الثقافة العربية، إذ يطرح الدكتور أبوزيد السؤال التالي:
اللغة العربية، هل لها مستقبل في عصر العلم؟
ولكن دعونا قبل أن نتعرض لإجابة الدكتور أبوزيد عن هذا السؤال أن نعرج بشكل سريع مختصر على ما ناقشه من أسباب معاناة الثقافة العربية وقصور التعليم والعلم العربي، وعلاقة التعليم بالثقافة.
إذ يبدي عدة ملاحظات، منها أنه إذا كان التعليم يهدف إلى إعداد الفرد للحياة العملية، فإن ذلك لن يؤتي ثماره إذا كان التعليم لا يعكس الأوضاع السائدة في المجتمع، أو إذا كان لا يعبر عن ماضي الأمة وحاضرها ويساهم ويساعد على رسم مستقبلها. ولهذا يفشل عندنا التعليم لأنه لا تتوافر به هذه المسائل وكذا لإفتقاده الرؤية الواضحة عن نوع المستقبل الذي يريده ويحتاجه المجتمع.
ووجد أن الحل هو إنطلاق التعليم بخطط مستقبلية واضحة تربطه بماضيه وتعلمه بالعلم الأجنبي الحالي وتناوله إياه بلغته. أي اللغة العربية. عن طريق الإهتمام باللغة، وعن طريق ترجمة وتعريب العلوم الحديثة وترجمة وتعريب مصطلحاتها، وتدريسها بالعربية كي يتم الترابط بين لغة المجتمع ولغة العلم.
في جزئيته الاخيره هذه يلفت الدكتور أبوزيد النظر إلى أنه في الوقت الذي تتعالى فيه أصوات بإنقاذ العربية، تتعالى فيه أصوات أخرى تسعى لدفن العربية وإستبدالها بلغات أوروبية، لأنها ليست لغة علم، حتى أنها كذلك ليست لغة إعلام أو مجتمع، إذ ان كلة دولة عربية لها لهجة خاصة بها، يستخدمها الأفراد ويستخدمها الإعلام.
وهنا يؤكد دكتور أبوزيد على حقيقة يبدو أن البعض يحاولون تجاهلها، وهي أن "اللغة ليست مجرد أصوات أو ألفاظ منطوقة أو كلمات مكتوبة، وإنما هي كيان متكامل من الفكر والوجدان والتراث والتاريخ والقيم الدينية والأخلاقية"
وكذا يلفت النظر إلى أن هناك "فارق كبير جداً أن يتعلم المرء اللغات الأجنبية لتكون وسيلة للتبادل الفكري مع الثقافات المختلفة، وبين أن يتبنى تلك اللغة لتكون هي أداته في التفكير والتعبير على حساب لغته الأصلية"
فاللغة تمثل ذات وهوية.
فكل الدول المتقدمة-مثل اليابان التي ذكرها كمثال- تسعى إلى ترجمة ما ينقصها أو ما تحتاجه من علوم إلى لغتها القومية، لأنها لا يجب أن تضحي بلغتها القومية والوطنية رمز وحدتها وهويتها وقوتها، بأن تدرس تلك العلوم بلغاتها لا باللغة القومية.
وهنا يؤكد الدكتور أبوزيد أننا إذا تجاوزنا مرحلة الشكوك بقدرة اللغة العربية على التعبير عن إنجازات العلم الحديث، وكذلك المحاولات التي بذلت وتبذل من أجل إخلال لغات محلية مكانها. فإن ذلك سيكون بمثابة الخطوة الأقوى على طريق إبقاء اللغة العربية في مكانها وتطويرها كلغة علم وتكنولوجيا.
ويتعرض لما أسماه الوضع المأساوي للغة العربية في بلادها، والذي تمثلت صوره في العديد من الأشكال، منها لافتات الشوارع التي تفرنجت، والإعلام الذي يستخدم اللغات المحلية بدلاً من اللغة العربية الفصحى، والتدريس وإلقاء المحاضرات باللغات العامية.
ومن الأسباب الرئيسية لما تعانيه اللغة العربية في بلداننا العربية، سوء التدريس، والتقصير في تطوير وتجديد اللغة وإثرائها حتى تلاحق التغيرات السريعة التي يمر بها العالم.
ووجد أن الحل الذي سيحافظ على اللغة العربية وسيجعلها لغة علم قادرة على تناول المجالات العلمية والتكنولوجية، هو الإهتمام بتدريسها التدريس القوي والصحيح في المدارس، وعرض وسائل لذلك لا يتسع المقام لذكرها. وكذلك تعريب العلم والمصطلحات العلمية، وهو مجهود ومهمة سيسهل على المجامع اللغوية القيام بها، وهذا يحتاج إلى سياسة نشر على المستوى الثقافي والعلمي للإستفادة به.
وكذلك ترجمة الكتب العلمية الى اللغة العربية وتيسيرها للنشر والإنتشار بكل الوسائل المتاحة. وعلى رأسها الإعلام بكل وسائله.
وتعريب تدريس العلوم، مثل الطب والهندسة وغيرها من العلوم، وهي مسألة لا يراها مستحيلة ويعرض النموذج السوري كمثال نجح في تعريب دراسة العلوم على إختلافها في الجامعات.
  فالواقع أن لغتنا التي أصبحنا في حاجة لمترجم لفهمها، قادرة على أن تكون لغة للعلم الحديث، مثلما كانت هي لغته في العصور الوسطى التي كان فيها العلم العربي في أوجه، وقادرة على الصمود أمام ما تلاقيه من إهمال من جانبنا -نحن أبناؤها- ومن حروب من جانب اللغات الأخرى التي تحاول أن تسيطر على العالم كلغات للعلم والثقافة والهوية.
نحتاج فقط أن نؤمن بذلك، وأن نسعى إلى تحقيقه.
ملاحظات ختامية.
ربما إستكمالاً على ملاحظة قبل البدء أعلاه وتعليقاً على مشروع الأستاذة كريمة سندي، أرى أن مشروع القناة هذا مشروع عظيم، أشكرها مبدئياً على التفكير فيه ونسأل الله أن يجازيها خيراً على مجهودها وأن يعينها ويوفقها.
ربما في التدوينة أعلاه تعرضت بشكل بسيط لمعاناة اللغة العربية وعرضت بشكل بسيط لبعض الحلول. وإجمالاً هنا أضيف بعض الملاحظات.
1- كما ذكرنا فإن الإعلام له دور كبير في عملية إحياء اللغة العربية، ووجود قناة متخصصة ومخصصة لهذا الغرض شئ عظيم جداً، ولكن الإكتفاء بها وحدها وسط محيط إعلامي يموج بكل ما يمثل تهديد للغة العربية ربما لن يأتي ثماره المنتظرة أو المطلوبة. ولذا فنحن في حاجة إلى الإنطلاق بشكل أشمل وأوسع، ربما مثلاً بإنتاج برامج على مختلف القنوات تتناول اللغة العربية إلى جانب هذه القناة.
2- التركيز على مهمة إحياء اللغة فقط دون التعرض أو التركيز على مهمة تحديثها بما يتماشى مع علوم ومتطلبات العصر ربما قد يحدث إنفصام بين إحتياجات الفرد-المُستهدف- وبين ما يعرض له، وربما هذا سيمثل عامل طرد لا جذب. لأن المعروض هنا ربما سيمثل عامل ترفيه قد يستبدل بغيره لا عامل إستفادة عملية وعلمية وحياتية لا يمكن إستبداله.
3- السعي الأسري والحكومي يجب أن يسبق العمل الميداني أو الإعلامي. إذ يجب على الأسر أولاً تحبيب أبنائها في اللغة العربية وإعلامهم أنها تمثل ذات وهوية لا مجرد كلمات تعامل تنطق ويمكن إستبدالها بغيرها، وكذا يجب على الحكومات بذل كل ما يمكن من جهود وتوفير كل ما يمكن من وسائل تساعد وتساند اللغة، إذ يجب البدء من الإهتمام بوزارات التعليم والثقافة، ويجب البدء في تعريب العلوم وتدريسها باللغة العربية، ويجب إصدار قوانين تـُجَرِّم إستخدام أي لهجة أو لغة غير الفصحى في أسماء المنتجات الصناعية بكافة أنواعها، وكذا أسماء المحلات وغيرها من كل ما يدخل ضمن النطاق التجاري والإعلامي والإعلاني.
4- إيجاد منتجات لغوية جديدة وتنويع مصادر الإمداد، إذ يجب أن ينصب المجهود الأول على الإقبال على المنتج أو المصدر وليس فقط على ما يحويه هذا المنتج أو ما يقدمه هذا المصدر. إذ يقول دكتور أبوزيد مثلاً كشرح لعبارة مارشل ماكلوهان "الوسائل هي الرسائل" في كتابه محاولة فهم وسائل الإتصال. يقول أن وسيلة الإتصال والإعلام أهم بكثير من مضمون البرامج التي يذيعها، فالمصدر الذي نحصل منه على المعلومات وعلى المعرفة يؤثر فينا تأثيراً أقوى وأعمق من تأثير هذه المعلومات ومادة تلك المعرفة. لذا يركز الإعلام مثلاً على أن يضع على شاشاته وجوه جميلة أو محبوبة. وهذا ما يجب التركيز عليه إن إردنا تقديم منتج يخدم اللغة أو يتناولها.
الموضوع خطير، إذ أنه يتناول مستقبل أمة ومصير لغة تمثل ذات وهوية، وربما مشاركتنا-بالعرض والإقتراح قد لا تحمل المنفعة المطلوبة أو المستوى المستحق للإهتمام. ولكن على الجميع أن يشارك وأن يقول وأن يعرض وأن يقترح. وقبل ذلك أن يبدأ بنفسه بأن يتشبث بلغته.
مصادر للإطلاع.
- الشرق الأدنى، مجتمعه وثقافته. مجموعة من الباحثين.
- جوته والعالم العربي. كاتارينا مومزن.  ترجمة د.عدنان عباس علي.
- مؤثرات عربية وإسلامية في الأدب الروسي. د.مكارم الغمري.
- هوية الثقافة العربية. د.أحمد أبوزيد.
- المسلمون وأوربا. د.قاسم عبده قاسم.

الأربعاء، أكتوبر 09، 2013

لماذا نكره المشـايخ؟

  تتشابه الديانات- السماوية على الأقل- في جوهرها. فمصدرها واحد، ربنا سبحانه وتعالى. وهي أداة الإتصال الرسمية بين العبد وخالقه، وأداة الإتصال بين العبد وأغوار نفسه إذ يلقى فيها الروحانية التي تعينه على ذلك.
ويتشابه رجال الدين-الوعاظ والفقهاء- في جميع الديانات -على الأقل في العصر الحديث- ببعضهم البعض، فهم يسعون لفرض سيطرتهم على أرواح وعقول الناس، وإثبات فساد باقي البشرية قبل إثبات صلاح أنفسهم!
مجتمعاتنا العربية الإسلامية تمر اليوم بمرحلة أشبه بتلك التي مرت بها أوربا المسيحية في القرون الوسطى، إذا أدى تسلط الكنيسة وتسلط البابوات ومن يدرج تحتهم من قيادات الكنيسة ورجال الدين إلى تأفف المجتمع منهم، حتى وصل هذا التأفف والسخط إلى معاداة لرجال الدين وصلت إلى كراهية للكنيسة ذاتها. وظهر في المجتمع ما سمي بالتدين الشعبي، أي ممارسة الدين والتدين دون الحاجة الى رجال الدين أو الكنيسة.
وربما كان هذا يمثل أول حجر فعال في صرح العلمانية الذي بدأ في التأسس على يد مفكرين وفلاسفة قد ذاقوا-كما ذاق أسلافهم- الأهوال على يد الكنيسة، وبدعم وتأييد من المجتمع الذي عاني من وطأة تسلط الكنيسة ورجال الدين من ناحية، وتسلط الملوك ورجال الحكم من ناحية أخرى، فقرر في النهاية أن يصنع لنفسه سلطة واحدة!
عندما ننظر اليوم في مجتمعاتنا العربية وإلى زمر المشايخ التى أصبحت لا تنقطع عنا طلتها في كل مكان وفي كل وسيلة من وسائل الإعلام، يمكننا بسهولة أن نعرف سبب نفور الناس-الذين ربما جميعهم يحافظون على فروض دينهم وربما منهم المتدين جداً، فلا هو يكذب أو يسرق أو يزني أو يرابي أو ينافق، يفعل الخير ويمتنع عن فعل الشر- من هؤلاء المشايخ.
فالواقع أن رجل الدين تحول من وجه بشوش يريحك، إلى وجه منفر يصيبك بالعصبية، تحول من روح ترتاح في حضرتها وعقل تنهل من علمه، إلى روح تشعر بغائيتها وربما نفاقها وإدعائها، وإلى عقل لا ينضح إلا فكر أسودتحول من مرشد إلى حاكم وسلطان.
وعليه فلا عجب أن تقرأ حديث الرسول-صلى الله عليه وسلم- الذي ذكر ثلاثة من أول من تـُسَعّر بهم النار يوم القيامة، ومنهم عالم، أو رجل آتاه الله العلم. ولماذا تـُسَعّر به النار وهو قد عَلـَّم الناس؟ لأنه فعل ذلك ليقال عليه عالم، وليكن له سلطة على الناس يقودهم بالترهيب ويوجههم بالترغيب.
رغم أن الدين نفسه قد منح معتنقه وغير معتنقه الحرية، وحمَّله مسؤولية أفعاله وقالها صريحة "كل نفس بما كسبت رهينة"
فالدين لا يمثل سلطة ولا يمنح سلطة، لا يضع قيوداً بل يضع قواعد ويمنحك الحرية في أن تكون مسؤول وتحترمها أو أن تتنازل عن مسؤوليتك وتنتهكها، وفي كلتا الحالتين لك جزاء، حسن أو سئ، على حسب ما قدمت يداك.
ولكن هذا لا ينفي أن لكل شيخ طريقة، ولكل طريقة من يعتنقها ولكل شيخ من يتبعه ويريده. فربما من تنفر أنت منه يحبه -بل وربما يقدسه- غيرك.
ولكن المجتمعات تتناسخ، وتتوارث نفس الفئات من البشر، وما حدث قديما بأشخاص أغبياء أو عقلاء قد ماتوا قد يحدث الأن بأشخاص أغبياء أو عقلاء سيتصارعون حتى الموت.
وإذا كان الله قد قال عن المشركين والكفار القدماء:
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ.
فإنه لا عجب إن جادلت أحدهم وقلت له يقول الرسول كذا، أو يقول القرآن كذا، فلماذا تقول كذا أو تفعل كذا؟ ويكون رده:
هذا ما وجدنا عليه شيوخـَنا!
أو هذا ما علـّمنا إياه شيوخـُنا!
فأولئك قد قالوا هذا ما وجدنا عليه أباءنا ولم يقولوا هذا ديننا، وهؤلاء قد قالوا هذا رأي شيوخنا، وهذا ما وجدنا عليه مشايخنا، وليس هذا رأي ديننا أو ما يقوله ديننا، لأنه تعلق بالأشخاص لا بالعقيدة أو الدين.
ولا عجب- وأقولها للمرة الثانية- أنك ستجد بيننا من إذا عاد النبي محمد لقالوا له إرحل وعد من حيث جئت، إرحل فنحن لم نرك ولا نعرفك ولسنا في حاجة إليك، فلدينا مشايخنا وقادتنا ومرشدينا!
عندما ننظر للدول الإسلامية التي على رأسها سلطة دينية، أو تمنح بعض الهيئات الدينية سلطة تنفيذية، أو تطبق الشريعة الإسلامية(مثل السعودية والسودان)، وللدول الإسلامية التي دستورها علماني(مثل تركيا) فقد تتضح لنا الرؤية قليلاً.
فالواقع أن هناك علاقة طردية بين السلطة والتمرد، كلما إزدادت السلطة كلما إزداد التمرد، حتى لو كانت هذه السلطة تصطبغ بصبغة دينية، أو سلطة تجلب لنا المتعة والمنفعة.
فإذا نظرنا للدول التي تطبق فيها الشريعة الإسلامية-بغض النظر عن إتفاقنا أو إختلافنا في مدى صلاحية وتوافق ما يتم تطبيقه مع الشريعة الإسلامية أو مدى فساده وإختلافه- سنجد أن التمرد على السلطة الدينية -ولا أقول على الدين- هو رد الفعل الطبيعي من المواطن، حتى وإن كان ما تأمره به هذه السلطة يريده ويمارسه بالفعل. ولكنه التمرد على السلطة ورفضها. وخاصة السلطة الدينية، لأنها تمثل طعن في أخلاق وربما عقيدة من تـُمارس عليه. فالواقع أنك قد تجبر أحدهم على الرذيلة ويسامحه الله لأنه كان مجبر، أما الفضيلة فلا مجال للإجبار فيها، فلا أحد بإمكانه فرض الفضيلة على أحد حتى وإن أقصاه عن الرذائل وأماكنها ووسائلها، إذ تبقى روحه تواقة إليها وراغبة فيها. هي إختيار وليست إجبار.
وإذا إنتقلنا إلى دول إسلامية دستورها علماني صرف مثل تركيا، لوجدنا أن شعبها متدين جداً!
أو دعونا نقول أن من أتيحت له الفرصة للتخلص من دينه وساعدته دولته، بسلطتها وبدستورها، على ذلك، أبى إلا أن يتمسك بدينه، وأختار ذلك وعمل له، لأن ذلك شئ يريده.
بينما على الجانب الأخر نجد أن من أوجدت له دولته سلطة دينية تحكمه وتتحكم فيه، يتمرد على هذه السلطة، ربما تمرد يجعله يفرِّط في دينه أو يأتي ما لا يأته أهل الإباحية والرذائل!
ولكننا كي نفهم المعضلة على الشكل الصحيح فإننا يجب أن لا نكون بتلك السذاجة التي تجعلنا نؤمن أن خلاصنا في النموذج الأوربي أو الأمريكي، بالتوصيفات التى قد تتعد.
فمثلاً عندما طبّق اتاتورك العلمانية في تركيا-التي كانت مقر الخلافة الإسلامية- ربما هو طـَبَّقَ مالا يصلح للتطبيق حيث طـُبِّق، بل وغالى وبالغ وتتطرف في تطبيقه، فهو لم يطبق العلمانية الجزئية، وربما تخطى العلمانية الشاملة!
بعد -وربما قبلها بقليل مع بداية حركات الإصلاح الديني- الثورة الفرنسية التي صنعت حراكاً مجتمعياً على كل المحاور في أوربا، وما تلاها من ثورات صناعية وعلمية، أفرزت الحركات الفكرية والشعبية فكراً أبهر الشرق، وعلى رأسه العالم العربي الإسلامي، الذي كان قد تدهور حاله بعد قرون من صراعات حربية داخلية وخارجية، وصراعات فكرية ودينية عقيمة أتت بنتائج سلبية. وربما وجد في هذا الفكر والعلم الوسيلة المثلى للإلتحاق بركب الحضارة الذي قادته أوربا وأختفت به في أعالي الأفق غير تاركة وراءها من أثر يمكن تقفيه.
ولكننا يجب أن نعرف نقطة بسيطة عن الفكر الأوربي قبل التثبت بالإيمان بيقينية كونه سبيل الخلاص.
فالفكر الأوربي في ذاته فكر مركزي، أي خلقته وأبتكرته أوروبا ليطبق في بلدناها-التي يناسب خلفيتها الدينية والمجتمعية والثقافية- ولتباهي به غيرها من البلدان دون أن تأبه لتنفيذه وتطبيقه فيها كما هو مطبق في أوربا.
بمعنى أنه لا يجب أن تخدع نفسك مثلا وتصدق أن أوربا تسعى أو تريد تطبيق الديموقراطية -أو أيا ما يكن عنوان المصطلحات المستخدمة- على البلدان العربية أو الإفريقية، فهي تريد أن تظل مميزة، وفي مرتبة أعلى.
كذلك إن نظرنا إلى أمريكا وفكرها فإننا يجب أن لا نتجاهل بل أن ننتبه لما يسمى؛ الأنتينوميانية الأمريكية American Antinomianism والأنتينوميانية هي الإعتقاد بأن النص المقدس، بمصدره الواحد السامي وبكماله، يغني عن أي وكل قانون أخلاقي أخر. والانتينوميانية الامريكية هي مذهب إستغناء الثقافة الأمريكية -المقدسة السامية- عن كل ثقافة أخرى. وإذا كانت أمريكا قد جعلت من ثقافتها شئ مقدس فهل تعيره لغيرها من الأمم؟ أو تستبدله بغيره أياً كان؟ هل ستوزع علينا ديموقراطيتها وقيمها التي أكد مفكروها أنها تمثل أعلى ما قد تصل له الإنسانية، لذلك فنحن في نهاية التاريخ الذي كتبت أخر سطوره أمريكا؟
أم هي في الأساس تحاول وتحارب- مثلها مثل أوربا- أن تحافظ - وتزيد- مستوى التمايز بينها وبيننا؟
ففي الواقع أن السعي خلف النموذج الأوربي أو الأمريكي هو سعي غير مشكور، ونتائجه لن تشرح الصدور. وفي الواقع أن النموذج الإسلامي هو الأفضل على الإطلاق، فقط نحن في حاجة إلى تنقيته وتطهيره من الأدناس الفكرية التي تراكمت على سطحه طوال قرون من الزمان. في حاجة إلى العودة إلى الجذور، في حاجة إلى النظر في الأصول النقية لا في الشروح والحواشي التي أصابها التلوث.
في حاجة إلى نسف العقيدة القديمة، والبدء على أرضية بيضاء طاهرة نقية.
في حاجة إلى الخلاص من كل سلطة على الروح أو العقل وتركمها يعملان بحرية وإرتياحية.
في حاجة لأن يعلم مشايخنا أن نبي هذا الدين قال إن أنا إلا نذير، ورب هذا الدين قد قال له إن انت إلا نذير. فكيف لهم أن ينصبوا أنفسهم أمراء وسلاطين؟
وكيف لهم أن يهملوا في حق الباحثين عن هذا الدين يبغون معرفته واعتناقه، وينشغلوا بربقة وإستعباد من اعتنقوه، وبخوض جدالات سفيهة، وترديد دعاوى حمقاء على أهل الكفر وبلادهم؟!
في حاجة لإستفاقة جماعية، تعيدنا إلى مسارنا الصحيح بدلاً من إستجداء التبني أو الكفالة ممن قديما كان متشرد رضع من صدر حضارتنا.


الأحد، أكتوبر 06، 2013

جمهورية ماتقدرش!

اليوم ذكرى نصر!
- يا بني إلعب بعيد عشان ما اضربكش!
ما تقدرش!
- عيب يا بني ما تعاكسش البنات، هو انت مالكش اخوات بنات؟!
لأ ماليش!
  ترى أيهما أحوج إلى القوة والمقدرة أكثر، فعل الفعل أم الإمتناع عن فعل الفعل؟
النبي عليه الصلاة والسلام قال:
ليس أقواكم بالسرعة ولكن أقواكم من يملك نفسه عند الغضب.
أي ليس القوي من إذا قمت بإستفزازه أو مناوشته سارع إلى ضربك وقتالك، ولكنه ذلك الذي تستفزه وتناوشه، وهو أقوى وأقدر منك، ولكنه يتمالك نفسه ويمد في حلمه.
أسوأ عبارتان تشكلان جانب مهم من ثقافة التعامل المصرية؛ الأولى:
ما تقدرش!
إنت ما لكش أخوات بنات؟!
وكأن في الأولى لو أنا المُخـَاطب فعلاً ما يقدرش، فهو تصريح لنا بأن نستمر فيما نمارسه.
وكأن في الثانية لو أن مالكش أخوات بنات فهو تصريح لك لتفعل كل ما ينافي الأخلاق!
غياب المنطق والطرح الصحيح والتعامل الصحيح مع ما نواجهه في الشارع من مواقف وأحداث جعل اللامنطقية هي السمة الغالبة والمميزة لتفكيرنا، بالتوازي مع تحريف المسميات والتشبيهات بما يتماشى مع رغباتنا وبما يلائم الموقف لصالحنا، جعلوا من الشارع ومن المجتمع نطاق عشوائي تاهت وضاعت فيه الأخلاق والحقوق.
المجتمع المصري من قديم الازل مجتمع حاضن ومتسامح، كما أنه مجتمع صارم تجاه من يرغب في صبغه بصبغته. فالتاريخ يشهد أن مصر قد إحتضنت كل الحضارات والأديان ولم تندمج معها، بل جعلت هذه الحضارات والأديان نفسها تندمج وتنصهر في ومع المجتمع المصري، فالقوى الخارجية التي احتلت مصر على فترات مختلفة من تاريخها لم تستطع أبداً إختراق النسيج الأجتماعي والثقافي للشعب المصري، من أيام الهكسوس وحتى الإحتلال البريطاني.
فالبطالمة والرومان واليونان والبيزنطين وغيرهم قد عاشوا على أرض مصر دون أن يستطيعوا العيش فيها، أو صنع أو صياغة عيشها وإعادة تشكيله على نماذجهم. ربما تركوا من الأثار المادية الكثير، ولكنهم لم يتركوا أي أثر في شخصية مصر أو في شخصية المواطن المصري. والحقيقة والواقع والتاريخ أثبتوا أن الحضارة الوحيدة التي أثرت في المصريين بشكل معوني وأخلاقي وكياني كانت الحضارة العربية الإسلامية، وهذا دليل على أنها كانت مختلفة عن كل الحضارات التي مرت بمصر، وأن المصريين أنفسهم تعاملوا معها بشكل مختلف.
يجب علينا اليوم أن لا نهرب من سؤال مذا حدث للمصريين؟ ماذا حدث لنا، خلقيا وأجتماعيا وفكريا وعقائديا؟
ويجب علينا أن نجد إجابة صحيحة وننطلق منها إلى إصلاح ما فسد وتقويم ما اعوج.
فمصر كانت مثال دائم في التسامح والتعايش، فكما قلنا أنها احتضنت جميع الحضارات والديانات، وتسامحت مع الأخر الغريب الوافد. كيف لنا اليوم لا نستطيع أن نتسامح وأن نتعايش مع الشريك المقيم معنا في نفس الوطن؟
اليوم ربما لم أرد الكتابة عنه لأنني خشيت أن تنضح تشوهات أفكاري على ما أكتبه فيظهر كالمسخ.
ولكنني قررت أن اكتب جمل بسيطة مختصرة ربما تفاديني الوقوع في شرك لا أود الوقوع فيه، ولا أتغابى بالوقوع فيه طالما أنني قادر على تفاديه.
في مثل هذا اليوم من ست سنوات كانت أول تدوينة لي. ولن أكتب عن هذا أي شئ، ربما تتاح الفرصة لاحقاً في العام القادم إن طال بنا العمر.
وفي مثل هذا اليوم من أربعين عاماً كان نصر أكتوبر. وربما ساكتب جزئية، هي بكل تأكيد لا تضاهي عظمة اليوم أو الحدث، ولكنها- مثل ما كتبته بالأعلى- تتماشى مع الحدث في الشارع الأن.
اليوم هو السادس من اكتوبر، ذكرى نصر اكتوبر العظيم، ذكرى كل من ضحى من أجل هذا الوطن، بحياته أو بدماءه أو بقطعة من جسده. ذكرى من أحبوا هذا الوطن وترجموا محبتهم لفداء أتى بنصر مؤزر، ذكرى من عاشوا في وحدة وأخوة ومحبة وتقاسموا البسمات والدمعات قبل الخبز، وتشاركوا الألام والنشوات بنفس الصرخة وبنفس التنهيدة الراضية.
اليوم نعيش المشهد عندما يكون الإحتفال بالنصر هزيمة.
فعندما لا تكون هناك وحدة وأتحاد، ولا يكون هناك حب وتوافق. عندما تـُقسَّم الشوارع وتتضاد الألوان وتتقاتل الهتافات وتتباغض القلوب وتشع الأعين غضباً وحقداً وكرهاً.
فأعلم أنه إحتفال يليق بنكسة لا بنصر.
Top of Form

هذا الوطن من قديم الأزل قد جمع أبناءه في بوتقة من الود والتعايش والوحدة، وواجبنا جميعاً في المقام الاول الثبات على هذا الوضع وتقويته لا الحيد عنه وتفتيته وقتله.
ربما قد كتب علينا أن نمارس حُسنيات المبادئ مع من إدعاها وتولى عنها ومارس معنا ضدها!
وربما هذا ليس بالشئ الكثير لنفعله من أجل هذا الوطن.