الثلاثاء، أكتوبر 09، 2012

مقتطفات

من أقرب الأحباب لي رغم بُعد المسافات،أخي وصديقي وأستاذي الشاعر العراقي العظيم رياض شلال المحمدي،فهو قمة من قمم الأدب العربي المعاصر، وقمة في الخلق والسلوك، فبجانب عظمته كشاعر في قامة الجواهري وشوقي والبارودي، تجده متواضع جدا و ودود جدا،وكريم في الشكر والمدح والتشجيع.
دوما كان يشجعني لأكتب الشعر، وأقول له أنني لست بشاعر ولن أكون، وما أكتبه في العادة لا تتبع القصيدة فيه بحر شعر بعينه بل هي تتقلب بين البحور و التفعيلات، ويقول لي أن أمير الشعراء شوقي قد قال بيت يغنيك عن قول كل ما تقوله، وذكر لي بيت لأمير الشعراء لا أتذكره،ولكن معناه هو أن الشعر بغير روح ومعنى وفكرة هو محض وزن وقافية لا أكثر, فالمهم أن يكون هناك روح في الكلمات وفكرة تحاول التعبير عنها، فإن صاحب ذلك موسيقى متتابعة بتتابع القصيدة وقافية موحدة فذاك جميل جدا ولا يعيب شعرك بكسره لبحر الشعر أو عدم توازن الأبيات والشطرات.
وهذا ما شجعني على الكتابة والنشر، صحيح بدأت الكتابة منذ زمن بعيد ولم يكن يعنيني ما سيقوله الأخرون عن شعري فلست أسعى للإحتراف، ولكني كنت في حاجة لدعم ما لأستمر حتى وإن كان مقصدي وغايتي هو الكتابة وفقط وليس أن أصبح شاعر يشار له بالبنان!
..
هنا بعض أشياء كنت كتبتها كتعليق أو مجاراة أو معارضة لما كان ينشره أستاذي رياض على صفحتي أو على صفحته، وهو ماكنت أنال منه عليه الكثير من المدح والتشجيع رغم معرفتي الجيدة بجودته!
..

إن التواضعَ شيمة العـُـــ    ـظمــاء والخـُلق الرفيــــع
تُشنِّف الآذانُ منكَ بلاغــ    ـة قولهـم والكَـلِمُ البديـــع
يُدنونَ منك السَحَابَ بحَــ    ــثهِم وصَــادق التشجيــع
فأغفر لي ذنبي وليس لـ    ــي إليكَ إلا حُبــي شَفيــع
أني قد أساتُ لفن أنتَ فـ    ــيه سيــدٌ واستاذ ضليــع
أيسبقُ-أستاذي-ركضَ الـ    ـجيادِ حَبْوُ طفل رضيع؟!
..
...
قد غبتَ عنا وطــَـال إشتياقـِـي
وذكرىَ الأحِبةِ للشَوق تريَاقـِي
تجَاهلَ القدَرُ ضَرْعِي ودعَواتي
وأسْبـَــلَ عليا عَبَاءة الأشْفـَـاق
لكنَّ قلبي الوالِه لن يسْتريــِــحَ
إلا بصَريح قـُربٍ وتمَام تلاقـِي
..
...
أما اللسانُ فينطقُ بلبِ مَطْمَعـــي
أنْ يُوصِلكْ وداً يَحْتــرّ بضلوعـي
فجِنــان ودك هي سَاحةُ مَرْبَعـــي
حينَ وصُولِها يسْتحيلُ رُجوعــي
أمِنْ بـَـعْد فـرْدوس هي مَرْتعـِـــي
أهبــط لأرضِ ما بَكتْهَا دُموعــي !
..
...
جاءتني بَاسِمة تحملُ كُل ما أهْـوى
ما جَال في الحُلم أو خَطرَ بالنَجْـوى
فعَوَّضَتنِي عن كل ما أشْقىَ الفـُـؤاد
وأسْكَنت فـَرَحِي بعد القـَاع بالأعْلى
وجَالت عينِي تـُغـَازلُ كل ما حـَوْلي
لِتـَعْلم سَلْمَى ما كنت للَحْظةٍ أعْمَى !
..
...
ولي عند الأماني اذا ما جاءتني سؤال-----أن تُطوى بيا الأرض ببحارها والجبــال ِ
فأدنو من صديق طـــال شوقـي للقيـاه-----وأحترت كيف أصف فيه طيب الخــصال ِ
حبانــي الله نعمــــة أن اكون خليلـــه------والمرء-قال نبينا-على دين من يــــوالي
أخبره ربـــي اني فيـــك قد أحببتـــــه-----هو بالفالوجة يسكن واسمه رياض شلال
..
رَحيمٌ بالعِبَاد مُجيبٌ لمن دَعَاهُ
لـَطـِيفٌ إذاَ مَابَطـَشَ قـَضَـــــاهُ
إنْ رَاحَ بَعْض ما أعْطىَ فأبْشِر
وأنـْتـَظـِر فـَيضَ مَا تـَمْنح يَدَاهُ
مَا أخـْتـَرنَاهُ نَحـْنُ ظـَناً بحُسْنِه
سَنـَعـُفـهُ إذاَ مَا رَبَحـْنَا عَطـَايَاهُ
..
...
قـَلـْبـِــي شـَاخصٌ إلى السَمـَـاءِ
واللـَّـــهُ أعـْلـَـمُ بـِمـَـا تـَمَنـَّــــى
لِقــَــاء الأحِبـَّــة لـُـب الدُعــــاء
ولـَن تـُجـْدي دونه أي سَلـْــوى
لـَكِنَّ صَبـْـــرا فـَحيـن اللـِـقــَـاءِ
سَتصْفو الحَياةُ وتُحَلّق النَشْوَى
..
...
نعم هو لا يعرف هذا المكان ولا يعرف انني أنشر فيه،ولن يقرأ هذه الكلمات، ولكن هذا لا يهم في شئ، فأحيانا ليس المهم التعبير عن الإحساس والشعور للشخص نفسه، خاصة في الصداقة والإخوة في الله، وخاصة إذا كان هو يعلم ذلك وأنت قد عبرت عنه له من قبل، بقدر ما أن المهم هو أن يعرف الأخرون أن في حياتك شخص تحبه في الله وأن له أفضال عليك تقدرها جدا مهما صغرت أو كبرت.
كل الود والحب والتحية لك أستاذي وأخي وصديقي الغالي رياض شلال المحمدي.

هناك 7 تعليقات:

  1. اتفق تمااااما مع صديقك رياض
    الموهبة تنطفي ان لم تختبر وتجود وتحسن
    كمان الكلمات مشاعر واحاسيس كالبشر
    ان صدقت في كتابتها واعطيتها من روحك وصلت للأواح الناس
    واعترف ان ماتكتبه افهمه ويصل الي بسهولة
    واحيانا اراجعه من جمال معانيه
    ومادام وصلت للناس يبقا انت موهوب صح
    في ناس بتكتب وزي الكتاب مابيقول ومابيتفهمش ولا يتحس
    استمر وهتلاقي كل شويه بتكون احسن من الاول

    ردحذف
  2. صباح الغاردينيا احمد
    ماأروع وفائك وصدق إحساسك ومجاراتك الأدبية رائعة
    ماأروع أن يوجد لنا أصدقاء حرف وروح يجعلون الكلمات
    تنساب من صدورنا وأرواحنا بنغم جديد "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  3. عارف يا صاحبى كل حد كبير لازم تلاقيه وراه قدوة قد لا يعرف احد عنها شيئا
    لا اعلم من يكون الشاعر العراقي العظيم رياض شلال المحمدي , ولكن هو بالتأكيد عظيم واعظم مما يمكن ان نتخيل لان من يقتدى به هو شاعر رائع ايضا .
    بالمناسبه تعرف حد اسمه عزيز نيسين ؟ ده يعتبر واحد من رواد الادب الساخر فى تركيا ويعتبر هو استاذ بلال فضل

    اما بالنسبة للابيات فلا استطيع ان اعبر عن مدى استحسانى لها
    تحياتى صديقى العزيز

    ردحذف

  4. جميل أووى انه يكون فى شخص فى حياتك يدعمك دايما ويكون بالرووعة اللى انت وصفته بيها
    والأجمل انك تعبر عن امتنانك بوجوده فى حياتك
    ربنا يديم المودة والاحترام بينكم دايما

    تعرف كنت بجيب فى سيرتك لأختى انت وضياء
    ما شاء الله عليكم
    أصدقاء رائعين

    بالنسبة لابداعك الدائم
    أنا مش هقول حاجة
    كفاية عليك أم سحلول

    دمت رائع ومبدع



    ردحذف
  5. أن تجعلَ إحساسكَ ينطلقُ، وتُبحر عبرَه بأشرِعةٍ من البَديعِ والمَجازِ، والاسْتعارَةِ والتَّشبيهِ والكنايةِ، تَخلقُ الصوَّر، وتبدِعُ في تشكِيلِ الخيالِ، وتهبٌ شوقكَ عبرَ الحروفُ، محمولاً، وتَبُيح لهُ أن يُعبِّر عن ما يجولُ بالخاطِرِ، بالمعنى السّاحر، والمفعمِ بالبيانِ... كل هذا هوّ الشّعر، وإلا فإننا سنعتبر منظومات ألفية ابن مالك، أو النظم - بصفة عامة- الذي له نفس خصائص العروض، قد نعتبره شعراً كذلك، مع أنه لا علاقة له به إلا من جانب البحر والوزن والقافية..

    أعجبتني الأبيات وأسعدتني، وأحسَستُ في بعضها وكأنك تخاطبنا جميعا..
    كما أنّي لمَستُ من خلال كلامكَ صدقكَ ووفاءَك لصَاحبكَ وصديقك. يُعرَفُ الكريمُ مِن شكرهِ للذوي الفضل عليهِ، ويُعرف الكريم باعترافهِ بصُحبةِ أهل الخير، مهما بلغ من مراتبِ العلمِ والأدب، فليس الأدِيبُ من تنكّرَ لِمن مَنحهُ يدَ العونِ، بل الأدِيبُ من أدَّى حقّ الشكرِ، والْتَحفَ بُردَةَ التّواضُعِ.. أنتَ كذلكَ يا صديقِي أحْمَد، فابْقَ عَلَى عَهدِك، وتقدّم إلى الأمامِ، بتوفيقٍ منَ اللهِ تعالَى.
    مع التحية والسلام.

    رشيد أمديون/ مدونة:
    أضواء على العالم

    ردحذف
  6. جميل العرفان بالجميل وجميل الامتنان والجمل إحساسك يا صديقي

    موهبتك لا خلاف عليها.. فلا تحرمنا من ابداعاتك

    ردحذف

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول