الخميس، نوفمبر 07، 2013

لـَوْعـَة

"هي كـَلِمَاتٌ طـُلِبَت، فحاولت التلبية."

كمْ لوَّعت قلبـِـــي في الغـَرام سَميـرَة
مُذ تُوِّجت على عَرش الفـُــؤادِ أميـرَة

ففــَــاضَ منِّي الحَشا بعِشـْــقٍ مُلتهِـب

أضْحـَــت له حَنـَـايا وجـْـداني أسيــرَة

كم لوَّعتنــَــا حَكايا العَاشقيـــن قِدامُهم

والمُحْدِثين مَنْ سِماهم بالحبِ مُنيـــرَة

فما حَلم الجَنـَــانُ بأن يكــون مُسيـَّـــر

تحـْــت لواءِ عـــواطِف فاتنــَـة مُثيرَة

كــَـــم دَارت الأيــَّـامُ دَوْرتَهــــا ومَـا 

ظَننـــا نفوسَنــا على الصُمــود قديرَة

يَقـْــوى المُحـِـبُ إذا لاقــَــى القبـُـولَ

ومـــا صـَــادَفت منه الصُدودَ مَسيرَة

طـُوبى لذاك الرابـِـح وَصْلَ الحَبيــب

والعَيــــنُ مِنْه بجَفـْنـِـه بَاتت قـَريــرَة

وإبـنُ صـَــدره مُنـْشرحٌ في بَهْجـَـــة

فحَبيبـُــهُ بالقـُربِ والغرَامـَاتُ يَسيرَة

حَالي بالعَين ضَنــَـاه والجَوَى مَنْظور

لكنَّها بالقـَلب تكْشـِـــفُ منه السَريرَة

أضْعاف ما لاقىَ المُحبــُّـــون جَميعَا

بمَــاضٍ مَـرَّ وأيـَّام بالأفـُـقِ مُغيـــرَة

فانصتي لهَواهُ وأسمَعي نَبض الجَوى
ولا تسوقيــِــهِ لأنْ يُعْلنهـَـــا جَهيـــرَة

بأنكِ أنتِ الحـُــــب المـُــراد نـَوَالــُهُ

وأنـَّك جِسـْر المُـرورِ لأيـَّام زهيــرَة

لا تـَلـُــومي صَب والوَصـْـــبُ قاتلهُ
فما كانَ جُنــــونُ العَاشقيـــن جَريرَة

فجـُـودي عَلى المُعَنـَّى بطيبِ وَصْـل

وارْحَمي حـِــب رَوْحهُ باتت كَسيـرة

مَـا عـَادت الأحـْـلامُ تـَرْوي شِغـَـافـَهُ

ولا الصَبْرُ عَـاد يَنفعُ للتـَنائي جَبيـرَة

إذ كيـِـف يَدْفـَـأ مَــن مِهــَادُه البـَـــردُ

وكـَيــفَ يُـرْوَى مَـن تـُظللهُ الهَجيرَة

نهـَارُهُ تِرحـَال بين رُبُـوعِ الهـَائميــن

مُسَهـَّدٌ بليْلِه تـُؤانِسـهُ أوْجَاع ٌغـَفيـرَة

تـَرينـَه قـَد يُصبـِحُ بالشـَوَارع يَتـَغنـَى
كم لوَّعَت قلبـِـــي في الغـَرامِ سَميـرَة

..

هناك 9 تعليقات:

  1. سميرة هذه ملهمة، لا تكتب شعراً بالعامية مرة ثانية!

    ردحذف
    الردود
    1. ولا أعرفها من أساسه!
      هو زي ما أنا موضح فوق، حد طلب مني حاجة لسميرة فكتبت وطلعت كدة!
      ..
      على فكرة أنا بأحس شعر العامية أكتر بكتير عن شعر الفصحى، رغم إن شعر الفصحى طبعاً له منزلته، وواجب أن نكتب بالعربية وأن نتحدث بها، ولكن يبقى للغة الشارع طعم خاص!
      ..
      شكراً لك فاروق.

      حذف
    2. أنا شايفة شاعر مبدع متميز باللغة العربية الفصحى يبقى ازاي مش بتحس العربية ؟
      لا طبعا بتكتب عربي فصيح روووعة

      حذف
  2. كان نفسي أنشرلك حاجة في المجلة
    لكن طبعا أحترم رأيك
    رووووووووووووووووعة :)

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أستاذة فاطمة على كلماتك الطيبة، وأعتز برأيك جداً. وإن حدث وراجعت نفسي في موضوع النشر سيكون لي كل الشرف إن أتحتي لي فرصة النشر في المجلة.
      ..
      اما بخصوص اللغة، فأنا أعشق اللغة العربية، وبدأت قراءة الشعر العربي القديم في سن مبكرة، فأحببته وتذوقت طعم حلاوته وتمنيت لو أنني أستطيع أن أقول مثله. ولكن يبقى الشعر العامي حالة وجدانية مرتبطة بالناس عامة لا بالنخب التي تجيد العربية وتستطيع فهمها، ويبقى لكلماتها مدلول خاص مرتبط بالثقافة الشعبية والعاطفة الشعبية أيضاً.
      ..
      مرة أخرى جزيل الشكر لك أستاذة فاطمة.

      حذف
  3. انا أشك ف موضوع سميرة ده يا احمد وانت طبعا عارف شكي رايح لمييييييين ههههه
    بس بعيد عن الشك القصيدة حلوووووة

    ردحذف
    الردود
    1. شكك في محله!
      ...بس ما تقوليش لحد!

      حذف
  4. يالا روعة حرفك البهى .. احسنت التعبيرات الشيقه

    والله اعجز عن التعبير والرد على جميل ما تقدم .. ولا املك غير قول ادام الله عليك حسك الراقى

    كل الود والاحترام يااحمد

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك سومه. ربنا يعزك ويكرمك ويرفع شأنك.
      دوما اسعد واتشرف بمرورك العطر
      كل ودي وإحترامي.

      حذف

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول