الجمعة، ديسمبر 26، 2014

وقفة مع آية. 4



"قَالَ آمَنتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ۖ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَسَوْفَ تَعْلَمُونَ ۚ لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِين" الشعراء 49

  نظرية المؤامرة، والشكيك، من الحاجات المُتأصَّلة في الفكر المصري.
في قصة سيدنا موسى عندما ألقى عصاه وتغلـَّب على السَحَرة وآمنوا له، ربما كان فِعـْل فرعون والمصريين هو الفعل الأقرب للمنطق!
فالسَحرة، حسب جميع الروايات أو أغلبها، كانوا من بني إسرائيل المقيمين في مصر منذ قدومهم أيام سيدنا يوسف والذين أجبرَهم فرعون على تَعَلُّم السحر، وليسوا مصريين. وعليه فعندما يؤمنون بموسى، وهو منهم، فالطبيعي أن يشك الجميع في أنها مؤامرة، وأن موسى هو كبيرهم الذي علمهم السحر!
الفكرة أحيانا لا تكمن في التركيز على المهارة في البرهان بل على المقصود منه.
صحيح رأى المصريون ثعبان موسى يلقف ثعابين السحرة، ولكنهم لم يفهموا، فالفرق الذي رأوه هو فرق في المهارة بين مجموعة سَحَرة، فهُم، ومعهم موسى، رأوا حِبَال وعُصِي السَحَرة ثعابين، ولكن السحرة وحدهم هم من كانوا يعرفون ويرون حبالهم وعُصيَّهم حبال وعُصِي، ويرون ثعبان موسى ثعبان وليس عصا، كما يجب للساحر أن يراها.
فالسحرة هم من رأوا صدق موسى بمقابلة كذبهم، وقدرته الحقيقية بمقابلة قدرتهم الزائفة. ولكن المصريين رأوا كَذِبَان يتباريان.
فلا عجب أحيانا أن نرفض الصواب أو الحق أو الجمال أو الإستقامة، حتى ولو كان البرهان عليهم منطقي. فالأمر يحتاج أحياناً أن نتخطى الى ما فوق المنطق، أو لا نعتمده من الأساس.
..

هناك 12 تعليقًا:

  1. هم لم يروا شيء، هم رأو سلطة تقل لهم لا... والسلطة (الخيار والكوسة والخس) زي ما أنت فاهم شيء مقدس عندنا وبيثقوا فيها ثقة عمياء.. وعمومًا دي فترة تاريخية فيها صعود وهبوط... ظلام وعدالة، عادي يعني زي أي دولة!

    ردحذف
    الردود
    1. يمكن انت أشرت لنقطة، أو أثرت نقطة، مهمة يا فاروق، وهي إنه ربما المصريين لم يكن في نيتهم أن يبحثوا عن بديل أو يتبعوا بديل، ربما هم كانوا راضون بما هم فيه وبمن على كرسي الكوسة، قصدي كرسي السلطة!
      لذلك تجاوبوا مع كلمة لا ومع ما تلاها.

      حذف
    2. واحنا كنا امتى قصدنا نغير نظام حكم، فكرني كدة؟!
      يا ابنب دي بركة دعا الوالدين

      حذف
  2. إنها آيات تتحقق معانيها كل يوم وفي كل زمان ، ونعم بالله :)

    ردحذف
    الردود
    1. أشكر لك تواجدك الذي أسعدني، وتعليقك المحفز :)

      حذف
  3. المدونة ما شاء الله جميلة ومعبره
    عجبنى مسالة التحليل المنطقى لمعنى الأيات
    وبصراحة تحليل بامتياز
    ولكن فيه نقطه انت ذكرتها بصراحة مش قادر اقول هى صح أو خطأ وهى إن السحره من بنوا اسرائيل لو كان كل الى مقصود ببنوا اسرائيل ولاد يعقوب عليه السلام اذا فكل الى أمنوا مع سيدنا موسى وعدوا البحر منهم ومفيش مصرين بينهم ..... أعتقد إن بنوا اسرائيل كانت بتشمل كل الى بيأمن باليهوديه ...
    زينا دلوقتى إحنا اساسا كمصرين اصلنا فراعنه وفيه ناس من بيئات تانيه بس برضه مبيقدرش يعرف أصوله مصرية ولا لا ومع دخول الإسلام اتكلمنا العربية وبنتصنف على اننا عرب مع ان العرب هم سكان الجزيره وكمان المغاربه كان اسمهم البربر قديما والاسبان زمان كانو بيتصنفوا على انهم سكان الاندلس إزاى ممكن نقول ان السحره من ابناء القادمين مع سيدنا يوسف مع ان علوم السحر الفراعنه أشهر ناس فيها

    تحياتى لك
    وسعدت بمرورى ووجودى فى عالمك الجميل

    ردحذف
    الردود
    1. بداية، تشرفت جدا بتواجدك أستاذ جمال، وأسعدني تعليقك القيِّم.
      ..
      صراحة أستاذ جمال أن تثير اسئلة مهمة، وربما ايجاد اجابة يقينية عنها يعد أمر صعب المنال. فربما فعلاً كان المقصود ببني اسرائيل كل من اعتنق اليهودية، قياسا على المثال الذي ضربته، وربما هم كانوا نسل اسرائيل من قدموا أيام سيدنا يوسف ونسلهم، وربما هذا هو الواراد في قصة القرآن، خاصة أنهم عندما ألهم السامري قالوا: ولكنا حملنا اوزارا من زينة القوم. وهذا ربما يدل على أنهم لم يكن بينهم مصريين، بل كانوا جميعا بني اسرائيل ونسلهم، حتى عندما ذهب موسى لفرعون قال: وأرسل معي بني إسرائيل ولا تعذبهم. وتجد ترابط مع الآية الكريمة: إذ أنجيناكم من آل فرعون يسمونكم سوء العذاب. فربما هذا يدل على أنهم كانوا بني اسرائيل ونسلهم فقط.
      أما مووع السحرة، فأنا نوهت أنني قد استندت إليه من التفسيرات، وانا صراحة نادرا ما استند لأي تفسير!
      أظنني قرأت شئ عن هذا في موسوعة مصر القديمة للدكتور سليم حسن عندما تناول فترة تواجد اليهود في مصر ورحلة الخروج، ولكنني لا اتذكر شئ، ولست في البيت كي أرجع للموسوعة.
      في النهاية أشكر لك تعليقك أستاذ جمال، وأتمنى منك دوما التفاعل والتصحيح والتقويم.
      جزيل الشكر.

      حذف
  4. كلام راقى وطرح اروع

    احسنت قولا وكلام يااحمد مساء الفل عليك

    ردحذف
  5. تحليلك لللآية القرآنية أثار اعجابي ودهشتي بشدة ويفرق التحليل عن التفسير بس كان تحليلك تحليل منطقي وبديهي
    سلمت يداك ..أطروحة رائعة

    ردحذف

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول