الخميس، يونيو 28، 2012

سجين الوجدان

    
يقولون عندما يفلس التاجر يبحث في دفاتره القديمة،و أنا صراحة لم أفلس و قد كنت أنتوي أن أنشر كل يوم حكاية خلال مدة التدوين و هي 30 يوم لأستمر في خطة ألف ليلة في 30 يوم،و لكني فقط خشيت أن يصيب الملل من يتابعني فقلت لأغير لشئ أخر،و عليه فقد خطر في بالي أن أبحث في دفاتري القديمة، بحثت عني القديم بما يتخطى العشر سنوات ، و وجدتني ،و سوف أنشر أشياء من كتاباتي القديمة هنا،ربما بدون تعديل أو بإضافة تعديلات بسيطة...و ستكون هذه التدوينات تحت عنوان صفحة من كشكول قديم..و هذه هي أول صفحة، أتمنى ان تنال قبولكم..
....
......
                           سجيــــــن الوجدان

إن يوما نظرت لي أنثـــى
و شعرت بدفء يرجفني
و ظلال من حولي تـــدور
كأني في سماء مُسجَــى
و بحار من حولي تثور
و طيور من فوقــي تحلق
و عيون من تحتي تفــور
و قلبي منشرح المهجة
يحاول من صدري يطير
يدق بعنف و يغني
بلحن عذب الألحان
قصيدة عشق تُسكرني
و تدغدغ روحي و تحملني
لفضاء رحب الأركان
أطواق الزهر تحوطه
و يفوح بعطر الريحان
مملوء بقلوب العشقى
أزواج تسبح بأمان
كون بالحب
و للحب يعيش
يتنفس عبق الوجدان..
============
سلاسل ضعفي تُكبلني
و ظلاله تُغمي عيوني
قبيح المنظر عِفريت
أنيابه تنهش أحشائي
و وقاحة عينه تحرقني
و دناءة روحه تكويني
بقلبي نار لا تُكبت
و بعيني شوق يُضنيني
قيثار الثورة يُطربني
و سلاسل ضعفي تُبكيني
أبحث عن شئ يَشحذني
على الثوران يقويني
فما من قشة تنقذني
و لا غير العجز يلاقيني
و ترن بأذني كلمات
بتراب الذل تُخفيني
يا بائس إخسأ لا تنقاد
ما شأنك أنت بأمور
لا تقوى تدبير لها
أو تسيير
سُهد في الليل و أنات
و بقلبك نار و سعير
ففتاتك حلم يحتضر
أو شفق دام يندثر
يتلاشى و يسير فراغ 
لا تملك إبقاء له أو تغيير
فمناك لا يبني حياة
و هذا قدر و مصير
============
مُكبل أنت للقسوة
و اللامبـــالاة
لا تلين أو تستكيــن
 فلا فرصة للنجـــاة
فأنت قد رضيتُ
 بنصف روح و ربع قلب
و لا يقين
إحيا، إن إستطعت،
إو مت
فحياة بدون تمرد و عشق
هي ظل للمات
و حظيرة للتائهين..
...
=============
..الأربعاء 8 فبراير 2006 
...

هناك 23 تعليقًا:

  1. إن يوما نظرت لي أنثـــى
    و شعرت بدفء يرجفني
    و ظلال من حولي تـــدور
    كأني في سماء مُسجَــى
    و بحار من حولي تثور
    و طيور من فوقــي تحلق
    و عيون من تحتي تفــور
    و قلبي منشرح المهجة
    يحاول من صدري يطير
    يدق بعنف و يغني
    بلحن عذب الألحان
    قصيدة عشق تُسكرني
    و تدغدغ روحي و تحملني
    لفضاء رحب الأركان
    أطواق الزهر تحوطه
    و يفوح بعطر الريحان
    مملوء بقلوب العشقى
    أزواج تسبح بأمان
    كون بالحب
    و للحب يعيش
    يتنفس عبق الوجدان..


    حلوة يا احمد عجبتنى جداااااااااااا
    وفكرة جميلة انك تنشر صفحات من كشكولك القديم
    منتظرة الصفحة القادمة:)))

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أميرة أسعدتني كلماتك و تشرفت و سعدت بوجودك..تحياتي

      حذف
  2. طبعا أنا مملتش من قصصك بالعكــس كنت بستمتع أوي
    اسلوبك رائع وواقعي و مش ممل خالص

    لكن برضه في التدوينة دي أسلوب جديد و بنكتشف مواهب جديدة
    و كمان بنتعرف على كشكولك القديم

    في انتظار الجديد دايما :))

    ردحذف
    الردود
    1. شكرا يا ايمان على كلماتك الجميلة في حقي..شرفني و اسعدني جدا مرورك..تحياتي

      حذف
  3. حتى كشكولك القديم يحمل الكثير و الغزير من الافكار
    هكذا هو العشق يا صديقي
    تدوينتك رائعة

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك دكتور مصطفى على كلماتك المشجعة،دوما أتشرف و أسعد بوجودك هنا..تحياتي

      حذف
  4. مُكبل أنت للقسوة
    و اللامبـــالاة
    لا تلين أو تستكيــن
    فلا فرصة للنجـــاة
    فأنت قد رضيتُ
    بنصف روح و ربع قلب
    و لا يقين
    إحيا، إن إستطعت،
    إو مت
    فحياة بدون تمرد و عشق
    هي ظل للمات
    و حظيرة للتائهين..
    حلوة دي اووي يا احمد

    ردحذف
  5. ( فحياة بدون تمرد و عشق
    هي ظل للمات
    و حظيرة للتائهين..)

    جميلة سلمت يداك
    :-)

    تحيتي لإبداعك

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك صديقتي على تعليقك الذي أسعدني و على مرورك الذي أسعدني و تشرفت به..تحياتي

      حذف
  6. صباح الغاردينيا
    منذ متابعتي لقصصك لم أمل من قرائتها وشهدت دائماً على إبداعك
    واليوم نقرأ قديمك ليبهرنا روعة إحساسك
    دائما أوراقنا القديمة تلمس جزء من أرواحنا "
    ؛؛
    ؛
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
    الردود
    1. دوما تهلين بعطر و لون الزهور ريماس..
      أشكرك على كلماتك التي شجعتني و رفعت من روحي المعنوية..سعدت و تشرفت بمرورك..تحياتي

      حذف
  7. يــــاة مُدهشة " سجين الوجدان " و راقية فى كلماتها وإحساسها جداً

    يبدو أن دفترك القديم مليان إبداعات ياريت تمتعنا بقرائتها يا أحمد:)

    بس أنا مُعترضة إنك تتوقف عن التدوين أحنا مش بنكتب عشان نثير إعجاب الاخرين ولكن عشان نتنفس حرية , وإذا كان فى حد هيمل يبقى ميتابعش ..

    أستمر فى التدوين و فى نشر الكتابات القديمة .

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك نورهان على اعجابك بالقصيدة،و انا مش هأتوقف أنا بس حبيت أنوع،و اتفق معاكي تماما اننا بنكتب عشان نعبر عن نفسنا و نتنفس حريةمش عشان نثير اعجاب الناس-و ان كنا طبعا نتمنى أن يعجبهم ما نكتب-..دوما تنيري الصفحة بزيارتك التي تسعدني و تشرفني..تحياتي

      حذف
  8. مساء الرقة وعذب الحروف ......تقبل زيارتي

    ردحذف
    الردود
    1. مساء الورد و عطر الورد،أشكرك على مرورك أستاذة حنين،تشرفت و سعدت جدا بزيارتك..تحياتي.

      حذف
  9. جميله كلماتك واكتب براحتك وعبر عن اللي جواك الجديد جميل
    والقديم بتاعك اجمل المهم تكون مستريح للي انت بتنشره على مدونتك
    تحياتي

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك أستاذ اسامة على كلماتك المشجعة،تشرفت و سعدت جدا بوجودك..كل التحية

      حذف
  10. سطور اكثر من رائعة

    تسلم ايدك

    مع خالص تحياتى

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك تامر على تعليقك الجميل،دوما تشرفني و تسعدني زيارتك..تحياتي

      حذف
  11. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
    الردود
    1. حرف تموسق بالجمال البديع
      رغم أنه من كشكول عتيق ما أروع احساسك هنا حين ذكرت التمرد
      ويكأني أرى نفسي في كتاباتك فالتمرد اللذيذ من الذي لا يعشقه
      فهو احساس يولج من ثنايا الروح وينتفض كالفراش في السماء ليزين الرؤى
      جميل هو القصيد ....تحيتي واحترامي واعذر قصوري .

      حذف
    2. سعادة و شرف لي مرورك هنا و كلماتك هذه أستاذة خديجة،و أنا أعذرك تماما فنحن جميعا قد لا نملك الوقت لنمر على مدونات أصدقاءنا جميعا..لك كل الشكر و التحية سيدتي

      حذف

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول