الأربعاء، يوليو 24، 2013

تـَنـَقـُــلات

ما بَيــْن أرْوقـَة الرَشـَادِ والجُنـُـون ِ
يَهيـمُ عَقـْـلي تابعَا خَطـْو الظـُنـُـون


قـَدْ أعْتـَلـِي فـِي مَرةٍ عَرْشَ الحَكيـم
وجـُل وقـْتِـي سَيـَّدُ عَـرش المُجـُـون


فهـَذي طبـَـائِعُـنــا وتـلـْك جـِبْـلتـُنـَــا
لكنـَّـا خـُصـُــوم الإعْتِرافِ والرُكُـون


نسْتَنهضُ الهـِمَّاتَ ونُشْهرُ السَيـْفَ
ونَفـْني في حُروبَاتٍ الآفَ القــُرون

فالكــلُ يَسْعـَـى للتـَمـَيــُــز والكَمـَـال
من مَـوْلِده حَتـَى سَكـْرَاتِ المَنـُــون


لكـِن يَعيــشُ الدَهْرَ مُعـَـانِداً لهـَـوَاهُ
أو طـَـائِعاً لخَبـَايَا غرَامـِه المَكنـُـون


طائِراً بَيْن السُحُب من فـَرْط فرْحَتِه
أو آلمَـاً يَبْكِي بَيْن أكْدَاس الشُجُـون


لا ضـَيْر عِنـْدي مَدْحـِي مِنْ الشـَفـَاة
أو جَلـْـدي بسيـَاط نـَظرَات العُيــون


فما يَرْفعـُـك مَــدْحٌ إلاَ وأنت وَكيــلُه
ولا يُسْقِط الـذَّمُ ذا الفـَضْل المَصـُون

فرضـَـاء رَبـَّي بُغـْيـَتـِي في كـُل فعل
وسَلامُ نـَفـْسي من خـُلُقِهَا المَوْزون

ومَالـِـي بمن خـَفِيـَت عَليهِ صِفـَاتي
وهَمـُهُ التـَلـْفيقُ كالمُدَعي المَفـْتون

فمَـا نـَالَ سـُــمُ الهَـوىَ ذواتَ قــَوم
ومـَا نَالـَـهم إفـْكٌ بمَقـْتِهِ المَقـْـرون

فكُــن أنـْـت بثـَوب فِكْـرك وخِــــلالك
ولا تـُذعِن لردَاءٍ بطِـلائِهـِم مـَدْهـون

حَمـَـاقة إنْ رَاعيتَ النـَّاسَ تخْشَاهم
وقطعْتَ عُمْرَك سَائِحا بين السُجُون
..

هناك 6 تعليقات:

  1. للكلمات هنا دوما أنينا و ووقعا خاصا
    وأثر ..

    كلنا نتوه و نتأرجح بين الرشاد والجنون
    و تلتهم يقيننا الظنون




    ردحذف
  2. الله

    كلمات رائعة وجميلة ، استمتعت بقراءتها جدا.

    ردحذف
  3. يااااااه انا مجتش هنا بقالي كتير

    انت كمان بقالك كتير ماجتش

    كلماتك دائما جميلة :)

    ردحذف
  4. ماشاء الله عليك ياامد

    لكلماتك رونق وطبع خاص .. احسنت والله

    تقبل اعجابى بقلمك وروائعك

    مودتى

    ردحذف
  5. الله يا احمد رائع :)

    ردحذف
  6. اعجبني ربطك بين رضا الرب والسلامة النفسية

    ردحذف

فضفض و قول اللي في ضميرك
مشتاق صديقك لأي قول